مقترحات واراء تنمويه واستغلال مايتم هدره دون الاستفتاده منه وهو بحث للواقع

نتمنى ان يكون هناك تصور ودراسات من وزارة البحث العلمي والري والزراعه والتنسيق فيما بينهم بما يفيد الصالح العام ولتنمية مصر
وهل هناك جديه وامكانية البحث والتحليل واليقظه في ظل المهاترات اوالمؤامرات الدوليه لتي تحاط بنا نتمنى ومن هنا نطرح الاتي؛
نتوجه بالاتي ونتمنى من المحبين لمصر والوطنيين والمخترعين والمبتكرين
ان يجتهدو لحب مصرنا ونحن الاولى بمصر وبعرض افكارنا دون مزايده ودون مقابل حتى يتمسك الجميع بحب الوطن
منذ الاف السنين ومنذ ان وهب الله لمصر النيل وتتساقط مياهه من السماء وكما يقولون من الجنة وهنك مصب للمياه في البحر المتوسط وتختلط المياه المالحه والعزبة (مرج البحران يلتقيان ) هذه المياه بنسال هل هناك تم عمل دراسات وتحليل للمياه في هذه المنطقه التي يسيل فيها العزب من الاف السنيين وهل الخليط بعد غسيله بالمالح وترك مواده المتعلقه به من مخالفات قد تحدث وهل تم معرفة كميات المياه بعد اختلاطها صالحه للشرب
ام للري والزراعه ام هيا فقدت بنزولها ام هيا خليط وتم مزجه الؤال يطرح نفسه للتسال من الجهات المختصه البحث العلمي الري والزراعه

ولذلك نطرح التخيل الابداعي المبتكر للموضوع في ظل ما نحن فيه
اولا: مطلوب عمل التحليل لخليط المياه المختلطه بين العازب والمالح ونسبة الملوحه وهل هي نسب قانونيه لاعادة الاستعمال مره اخرى

ثانيا:معرفة كميات المياه التي تضاف للمتوسط بالساعه وعمل الدراسات عن الاجمالي او لوكان هناك دراسات بالاثبات في اهدار المياه للمتوسط مابين ال18الى 20مليار متر ومدى صحة البيانات لتكون الدراسه واقعيه
ثالثا: توافق مزيج خلط المياه من العزب والمالح تضاف اليهم موضوع خلط مياه جوفيه كشبكة شاطئيه على ضفاف المتوسط وترفع بمحطات رفع وسحبها الى اقرب ممرات ري للزراعه وتحويل المياه المهدره والمختلطه بالمياه المالحه وتضاف عليها كميات المياه الجوفيه والمياه المالحه لو كان هنك مصدر لها وتحلية المياه ليكون هناك اكثر من مصدر للمياه يتم خلطه وعمل دراسات بتحويل المزيج الى بحيره خاصه قريبه من نهاية المصب ويضاف اليها خليط المياه الجوفيه او سحب مياه المتوسط ليختلط بالمياه العزب بالمياه الجوفيه لتكون الدراسات موضوعيه وبيانتها صحيحه وبناء عليه يتم الاقرار بالسحب من موقع الخلط عن اجمالي الكميات المهدره يوميا ام تحويل المصب ورفع المياه الاقل ملوحه من المتوسط وايضا مياه الابار الشاطئيه او مياه التحليه لمياه البحر ليكون الواقع هو الذي يحدد التوجيه لنوع الدراسات حسب النتائج
رابعا: تحويل المصب مباشرة الى بحيره او ممرات الري ويضاف لها كميات من المياه الخاصه بالمتوسط وكذالك مياه الابار الشاطئيه ومياه التحليه ومن هنا ستتحق نظرية استغلال الطاقات المهده كافه
خامسا: انشاء بحيره كبيره في المنطقه ليصب فيها مايهدر من كميات من المياه العزبه وتفيد في الكوارث حال حدوث اي خلل فني يهدد انهيار سد النهضه وهناك خبراء قادرين عمل الدرسات ومساحات الاراضي متوفره لتكون بحيرة جديده مثل بحيرة ناصر او مفيض توشكى وانشاء محطة طاقه كهرومائيه على سد يقام هناك وهذا التوجه يعود بالنفع الاقتصادي والتنموي لمصر في ظل نهضة مصر الحديثه التي تقوم الدوله بتنفيذها وكل ذالك في حب مصر تحيا مصر تحيا مصر