كتب : شادى صقر 

 

أعلنت وكالة ”ناسا“ نجاح مروحية الفضاء التابعة لها ”إنجينيويتي“ في التحليق والهبوط بأمان على سطح كوكب المريخ، والتي من الممكن أن تحدث ثورة في الطريقة التي نستكشف بها الكواكب الأخرى.

 

وبدأت الطائرة دون طيار التي تزن 4 أرطال في تدوير شفرات ألياف الكربون الأربع في وقت مبكر من اليوم الإثنين.

 

وصعدت الطائرة بدون طيار إلى ارتفاع 10 أقدام فوق أرض الغبار الأحمر وحلقت هناك لمدة 30 ثانية، وكانت أول رحلة تعمل بالطاقة والتحكم يتم إجراؤها على كوكب آخر.

واستغرقت ”ناسا“ عدة ساعات لتلقي البيانات التي تؤكد أن المهمة كانت ناجحة، والتي أبلغت بها غرفة التحكم في الساعة 6:52 صباحًا بالتوقيت الشرقي، وفق موقع ”بزنس إنسايدر“.

 

 

عفاف رشاد تريند السوشيال ميديا

 

 

 

وتدور الطائرة في اتجاهين متعاكسين بسرعة 2500 دورة في الدقيقة – حوالي 5 أضعاف سرعة طائرة الهليوكوبتر على الأرض – واكتسبت الشفرات قوة جر كافية في الغلاف الجوي للمريخ الرقيق لرفع الإبداع في الهواء.

وكان الغرض من إرسال المروحية على المريخ هو إظهار أن تكنولوجيا الطائرات العمودية يمكن أن تعمل في هذا النوع من البيئة القاسية بغض النظر عن الظروف المحيطة.

وعلى الرغم من أن ارتفاع 10 أقدام قد لا يبدو كثيرا، إلا أن التحليق هناك يعادل الطيران أعلى بثلاث مرات من قمة جبل إيفرست، نظرًا لأن الغلاف الجوي للمريخ به كثافة 1٪ من كثافة الغلاف الجوي للأرض.

وشاهدت العربة الجوالة المثابرة – التي حملت المروحية إلى المريخ – انطلاقها من منظر قريب، كما قامت بالتصوير.