كتب : شادى صقر

 دراسة حديثة أعدها المركز المصرى للفكر والدراسات الاستراتيجية، أن هناك ارتفاعا ملحوظا على مدار السنوات الأخيرة فى صادرات مصر الصناعية، حيث شهدت تطورا كبيرا فى الفترة من 2008 حتى 2019 إذ وصلت الصادرات الصناعية فى 2008 إلى 11.04 مليار دولار وزادت إلى الضعف تقريبا لتصل إلى 18.37 مليار دولار فى عام 2019.

 

وأوضحت الدراسة إلى أن أعلى الصادرات الصناعية في عام 2008 كانت الحديد والصلب بما يعادل 1.15 مليار دولار أمريكي في المركز الأول، تلتها المواد البلاستيكية 809 ملايين دولار، ثم مواد كيميائية أخرى بنحو 777 مليون دولار، فالآلات الكهربية، نحاس ومصنوعاته، ثم صفائح الحديد والصلب، لكن بحلول عام 2019 تغير هذا الوضع لتُصبح بنود اللؤلؤ الطبيعي والذهب في المُقدمة بما يُعادل 2048 مليونًا، ومُعظمها صادرات ذهب، ثم الآلات الكهربية بنحو 1.7 مليار دولار، ثم الحديد والصلب بنحو 694 مليونًا، فالورق المُقوى بنحو 519 مليون دولار.

 

كما اوضحت الدراسة أن الصادرات المصرية الصناعية تركزت فى أعلى 15 سلعة منها خلال الفترة من 2008 وحتى 2019 فى صناعات مُنخفضة التكنولوجيا، على رأسها الحديد والصُلب، الأسمدة، المواد البلاستيكية، الورق، وغيرها، وكان إجماليها قد بلغ فى عام 2008 مُستوى 11.04 مليار دولار لتشهد اتجاهًا تصاعديًا وتصل في عام 2019 إلى مُستوى 18.37 مليار دولار، بما يُشير إلى نموها في المُجمل، وهو ما ينطبق على أعلى خمسة عشر من السلع المُصدرة من حيث القيمة.

 

عفاف رشاد تريند السوشيال ميديا

 

وأشارت الدراسة إلى أن إجمالي 15 سلعة من ضمن الصادرات الصناعية اتخذت اتجاهًا تصاعديًا مُنذ 2008 عندما كانت تبلغ 5.94 مليارات دولار، لتصل في 2011 إلى مُستوى 8.85 مليارات لتبدأ بعدها في الهبوط، تحت تأثير أحداث يناير، والسيولة الأمنية لتصل إلى مُستوى 6.53 مليارات، وفى عام 2016 بلغت 8.79 مليارات دولار، ثم وصلت أعلى مُعدلاتها على الإطلاق خلال عام 2019 عندما لامست 8.98 مليارات.