كتب عادل عبد المنعم
 
شهدت قصة حفر قناة السويس محطات بارزة تتسلسل أحداثها تاريخيًا حتى اكتمل حلم تدشين القناة، والتي بدأت بنجاح الدبلوماسي الفرنسي فردينايند ديليسبس في إقناع والي مصر محمد سعيد باشا بحفر القناة في عام 1854.
وفي 25 أبريل 1859 انطلقت الملحمة بضرب ديليسبس أول فأس في مشروع الحفر، والذي شهد مشاركة ما يقرب من 1.5 مليون مصري.
وبعد مرور قرابة ثلاثة أعوام ونصف العام، وتحديدًا في 18 نوفمبر 1862 تدفقت مياه البحرالأبيض إلى بحيرة التمساح، واستمر العمل لعدة سنوات حتى وصلت مياه البحر الأبيض إلى البحيرات المرة في 18 مارس 1869. وعقب مرور 5 أشهر تدفقت مياه البحر الأحمر إلى البحيرات المرة الصغرى في 15 أغسطس 1869.
وفي 18 أغسطس 1869 وصلت القناة إلى المحطة الأهم في تاريخها، وهي التقاء مياه البحرين الأحمر والأبيض، لتنتهي بذلك أعمال هذا المشروع الضخم، والتي استغرقت 10 سنوات كاملة بعد استخراج 74 مليون مترا مكعبا من الرمال، وبهذه المناسبة هيئة قناة السويس تشارك عملاءها الاحتفال بمرور ١٥٢ عامًا على افتتاح قناة السويس للملاحة البحرية، بتوزيع الهدايا التذكارية على ربابنة السفن العابرة للقناة.