كتب عادل عبد المنعم
 
تحت رعاية دكتورة مايا مرسى رئيس المجلس القومى للمرأة .
وتحت قيادة واشراف دكتورة عفاف الكومى مقررة المجلس القومى للمرأة فرع الاسماعيلية وحضور لبنى زكى مقرر مناوب اول الفرع و شادية رزق عضوة الفرع بالتعاون مع منطقة الوعظ والفتوى بالإسماعيلية بحضور الشيخ هانى عبد العليم والشيخ محمد عبد الهادى والشيخ اشرف السعيد والشيخ ياسر السيد والشيخ محمد عبد الرؤوف .
نظرا للاحداث الجديدة والغريبة على مجتمع محافظة الاسماعيلية التى كانت تتسم بالهدوء وفجأة انتشر العنف وأحداث لم يألفها المجتمع الاسماعيليى .
تقرر بالتعاون مع منطقة الوعظ بالأزهر الشريف بالإسماعيلية عقد سلسلة من الندوات لمواجهة الظواهر الغريبة المستحدثة على مجتمعنا .
وفى هذا الاطار عقدت الندوة بقاعة المدرسة التجارية للبنات والقى الكلمات فيها المشايخ وتحدثوا عن ظاهرة البعد عن الدين وعدم الإلتزام الدينى مما جعل الشباب يفقد القيم الاخلاقية ويتوجه للمخدرات التى دمرت القيم والأعراف وأشاعت الفساد والعنف في المجتمع ورأى الدين في المخدرات ومن يبيعها ومن يتعاطاها .
وتحدثت لبنى عن دور المجلس القومى للمرأة في التوعية بأهمية دور المرأة في المجتمع لمواجهة ظواهر العنف والادمان ،واشارات لأهمية دور الام في الاسرة في متابعة الابناء وملاحظة سلوكهم ودورها في الارشاد والتوجيه وتصحيح المسار فالاسرة هى اللبنة الاولى لأعداد نشىء سوى صالح يفيد اسرته الصغيرة واسرته الكبيرة المتمثله في وطنه ومجتمعه.
كما تحدثت شادية ايضا عن غرابة ظواهر العنف على مجتمعنا الذى طالما عرف عنه الهدوء والامان واهمية دور التنشئة السليمة والواعية للشباب والفتيات لأنهم يمثلون بداية اجيال جديدة يعتمد عليها الوطن .