كتب محمد حمام

نظم مركز إعلام قنا التابع للهيئة العامة للاستعلامات اليوم، ندوة طبية حول “أهميـــة المشورة الطبية للمقبلين علي الزواج للجنسين”، وذلك بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية بمدينة قنا، وحاضر فيها النائب الدكتور احمد عبدالماجد الأحمر استشاري التحاليل الطبية ومدير إدارة المستشفيات بمديرية الصحة بقنا وامين سر لجنة الصحة بمجلس الشيوخ،والاستاذ الدكتور عبدالفتاح ترك عميد المعهد ،حضر اللقاء طلاب الفرقة الرابعة للمعهد العالي للخدمة الاجتماعية والسادة أعضاء هيئة التدريس .

وقال احمد حمدي شاهين مسؤول الإعلام السكاني بالمركز ، ان الندوة هدفت إلى رفع الوعى بأهمية المشورة الطبية قبل الزواج، وحث الفتيات والشباب علي ضرورة للفحص الطبي ان اختيار طلاب الخدمة الاجتماعية هم اخصائيين المستقبل ولهم دور كبير في توعية المجتمع ويجب عليهم نشر الوعي ،ورفع المستوى الصحى للمجتمع.

وأكد الدكتور احمد عبدالماجد ، بأهمية المشورة الطبية قبل الزواج والخضوع للفحص والتحاليل اللازمة لضرورة التأكد من الأمراض المعدية، وعدم وجود عوائق للإنجاب، ووجود توافق جينى بين الزوجين، وكذلك بين فصائل الدم وتجنب الأمراض، وأوضح أن إصابة أحد أفراد الأسرة بأمراض وراثية أو معدية يؤدى إلى تعكر صفو الحياة وينتج عنه العديد من المشاكل النفسية والاجتماعية والاقتصادية، ولهذا فمن الضرورى إجراء فحوصات طبية شاملة ، وذلك لتجنب إنتشار الأمراض الوراثية والتقليل من الأعباء المالية الناتجة عن علاج المصابين الواقعة على الأسرة والمجتمع.

وأوضح أن ذلك يخفف العبء أيضا على المؤسسات الصحية وبنوك الدم ، وتطرقت الندوة إلى مخاطر زواج الأقارب خاصة في الصعيد.

تحدث الدكتور عبد الفتاح ترك عن دور الخدمة الاجتماعية في المجال الصحي واهمية الدور التوعوي الذي يقوم به المعهد من أجل رفع الوعي في المجتمع القنائي

وأوصى الحاضرون بضرورة توسيع مراكز خدمة فحص المقبلين على الزواج بإنشاء مراكز للفحص في كل المستشفيات والعيادات للتيسير على المقبلين على الزواج ، وضرورة عقد ندوات بصفة دورية لنشر الوعى بمفهوم الزواج الصحي بهدف تكوين أسرة سليمة وإنجاب أبناء أصحاء وسعداء ، والعمل على إتخاذ التدابير اللازمة للوقاية من الأمراض المزمنة والمعدية، والتعرف على الأمراض الوراثية، وان تتم التحاليل بطريقة سليمة ودقيقة وليست شهادة فقط لاجراءات الزواج ، ونشر المفاهيم الصحية السليمة في المجتمع، كذلك ترسيخ السلوكيات الصحية والعمل على تحسين حياة الفرد والمجتمع .

وخلال اللقاء تم الرد على أسئلة واستفسارات الحضور، ومنها عوائق الإنجاب عند السيدات، وماهية الأمراض الوراثية،والامراض المعدية والمزمنة