يعد معبد دندرة في قنا من أجمل المعابد الفرعونية الذي استطاع أن يجذب العديد من السياح و الزائرين المحليين و هو من أهم المزارات الأثرية في قنا، نظراً لكونه تحفة معمارية ليس لها مثيل.

دندرة هو الاسم العربي للبلدة المصرية القديمة “إيونت”، وترجع أهمية دندرة إلى أنها كانت المركز الرئيسي لعبادة الإلهة حتحور التي وحدها اليونانيون القدماء مع إلهتهم أفروديت.

ويعد معبد دندرة من أحسن المعابد المصرية حفظًا، وهو آية في العمارة ومثال فريد في الفنون وكتاب شامل للفكر الديني المصري.

ويرجع تاريخ أقدم المباني المكتشفة حتى الآن إلى عصر الملك خوفو الذي شيد مقصورة الرئيسية للمعبودة حتحور، وقد قام بعض ملوك الدولة القديمة بالعديد من الإضافات ومنهم الملك ببي الأول الذي دُون اسمه ضمن أحد النقوش.

و كما اكتشفت مقصورة أخرى تؤرخ بعصر الأسرة الحادية عشر توجد بالقرب من البحيرة المقدسة، أما المعبد الحالي فيرجع للعصر اليوناني الروماني، ويعتقد أن تشييده استغرق حوالي ٣٤ عامًا.

يعد معبد دندرة من المعابد القليلة التي يعبد فيها ثالوثان؛ الأول ثالوث حتحور والثاني لأوزير.

ويشتهر المعبد بالمناظر الفلكية المصورة على السقف، وكذلك المناظر العديدة التي تصور الملوك والأباطرة يقدمون القرابين للآلهة، كما يتميز هذا المعبد بوجود سراديب مبنية في الجدران والأساسات، ويوجد أيضًا سلمان يؤديان إلى السطح.