كتب عادل عبد المنعم
 
شهد اللواء شريف فهمي بشارة محافظ الإسماعيلية، مساء اليوم الاحد، احتفال المحافظة بالعيد القومي للمحافظة، والذى يوافق السادس عشر من أكتوبر من كل عام، وهو اليوم الذى شهد كفاح شعب الإسماعيلية ضد الاحتلال البريطاني عام ١٩٥١، وكان مقدمة للمعركة الخالدة لقوات الشرطة المصرية بقسم البستان بالإسماعيلية في ٢٥ يناير ١٩٥٢.
وذلك بحضور المهندس أحمد عصام الدين نائب المحافظ، واللواء محمد أنيس السكرتير العام للمحافظة، وشرين عبدالرحمن مدير عام الثقافة بالإسماعيلية، ولفيف من القيادات التنفيذية والشعبية بالمحافظة، وعدد كبير من أهالي الإسماعيلية.
وعلى هامش الاحتفال تفقد المحافظ معرض “اسماعيلية تاريخ ونضال” والذى ضم لوحات من رسومات اطفال الإسماعيلية، تخليدا لانتصار أكتوبر المجيد وبطولات شعب الإسماعيلية على مر العصور. علاوة على عرض مجموعة من الصور التاريخية، والتي توثق تاريخ محافظة الإسماعيلية منذ نشأتها وحتى الآن.
ثم بدأ الاحتفال الذى أقيم بالمسرح الكبير بقصر ثقافة الإسماعيلية، بالسلام الوطني لجمهورية مصر العربية، تبعه كلمه اللواء أركان حرب شريف فهمي بشارة محافظ الإسماعيلية،
التي هنأ خلالها مواطني الإسماعيلية بالعيد القومي للمحافظة، والذى يأتي في السادس عشر من أكتوبر من كل عام ، مجسدا كفاح مواطني الإسماعيلية ضد الاحتلال البريطاني عام ١٩٥١.
مؤكدا أن الإسماعيلية كان لها دور كبير في تاريخ مصر الحديث، وكانت نقطة التحول فى كثير من الاحداث، وان على مر العصور والزمان بعض الأيام يواعدها القدر فتبقى خالدة ما بقيت الحياة، ومن هذه الايام يوم السادس عشر من أكتوبر والذى أصبح العيد القومي لمحافظة الإسماعيلية.
مضيفا أن كفاح مواطني الإسماعيلية ضد الاحتلال البريطاني وبطولاته ، عقب الغاء معاهدة ١٩٣٦م. وما تبعه من بطولات قوات الشرطة في ٢٥ يناير ١٩٥٢م ، كانت الشرارة الأولى لقيام ثورة يوليو المجيدة عام ١٩٥٢. لما قام به شعب الإسماعيلية من كفاح واستبسال استمر قرابة المائة يوم.
واختتم كلمته بأن يوم السادس عشر من أكتوبر عيد الإسماعيلية القومي، سيظل علامة مضيئة في تاريخها ، بكل ما يحمل هذا اليوم من صفحات تمثل واقعا نضاليا مشرفا، فتحية الي شعب الإسماعيلية المكافح الذي تحمل من أجل وطنه الكثير، وتحية إلى شعب مصر العظيم.
وخلال الاحتفال كرم المحافظ عدد من شهداء الإسماعيلية من القوات المسلحة، وهم الشهيد النقيب أحمد فوزي عمارة، والشهيد مجند عادل حاتم ، الشهيد مجند أحمد عيد سالم.
واختتم الاحتفال بعرض أوبريت ” اسماعيلية بلد احرار” ، والذى يحكي بطولات شعب الإسماعيلية وقوات الشرطة المصرية منذ أحداث ١٦ أكتوبر ١٩٥١، مرورا بمعركة قسم البستان الخالدة في ٢٥ يناير ١٩٥٢. كما جسد الأوبريت قيام ثورة الثالث والعشرين من يوليو الخالدة والتي سطرت تاريخ جديد لجمهورية مصر العربية، مرورا بقيام الرئيس الراحل جمال عبدالناصر بتأميم قناة السويس في قرار تاريخي، وصولا لنصر أكتوبر العظيم في السادس من أكتوبر ١٩٧٣، كما جسد الأوبريت قيام الشعب المصري بثورتي ٢٥ يناير و٣٠ يونيو ، ودور الجيش المصري في حماية الثورة ومقدرات الوطن، وتقديمه عدد كبير من الشهداء لحماية مصر والمصريين من خطر الإرهاب الغادر الذى لم ولن ينال من عزيمة المصريين، وسيرهم قدما نحو بناء الجمهورية الجديدة.
واختتم الأوبريت بتجسيد معركة البناء والتنمية التي تخوضها الدولة المصرية ، وثورة المشروعات القومية العملاقة التي تشهدها كل ربوع مصر تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية.
ويذكر ان الاوبريت شارك فيه فرقة الاسماعيلية القومية للفنون الشعبية بجميع فئاتها، وفرقة اطفال الاسماعيلية، ومن اخراج الفنان الإسماعيلي ماهر كمال.
و اشاد المحافظ بأوبريت ” اسماعيلية بلد احرار” الذى تم عرضه خلال الاحتفال بالعيد القومي للمحافظة، وبمعرض ” اسماعيلية تاريخ ونضال” والذى يشجع على بث روح الانتماء عند الأطفال.