كتب عادل عبد المنعم
 
من أكبر وأدق العمليات الجراحية، التي يتم إجرائها في القطاع الخاص بتكلفة تتخطى الـ 200 ألف جنيه، هي عملية استبدال الشريان الأورطي بمنطقة البطن وشرايين الحوض و الفخذ مع استبدالهم بزراعة شرايين صناعية، وقد تم إجراء العملية بنجاح لمُسِن بمركز 30 يونيو الدولي لجراحات الكُلى والمسالك البولية، والمنتفع لم يدفع إلا نسبة المساهمة المقررة 300جنيه فقط.
وتعد هذه الجراحة من التدخلات الجراحية عالية الخطورة، والتى تتطلب مهارة عالية لإجرائها، كما أن التاريخ المرضي للمنتفع و الذى كان يبلغ من العمر 62 عامًا، وكام يعانى من أمراض السكر و الضغط و قصور فى وظائف القلب، كان من العوامل التي شكلت تحديًا كبيرًا أمام طاقم الجراحة و التخدير، حيث استغرقت العملية حوالى ثمانِ ساعات بدءًا من تحضير المريض للتخدير الى ان انتهى الجراح من عمله، والمريض الآن تحت الملاحظة ويخضع للمتابعة الدقيقة وحالته الصحية مستقرة.
خلال العملية، تم إصلاح تمدد شريانى معرض للإنفجار بالشريان الأورطى بالبطن و الشرايين الحرقفية بالحوض، وذلك عن طريق استبدال للشريان الاورطى بمنطقة البطن و شرايين الحوض و الفخذ على الناحيتين بالكامل بزراعة شرايين صناعية، وذلك لوجود تضخم كبير جدًا للشريان الأورطي متفرع فى منطقة الحوض بتمدد قطره على الناحية اليمنى 12سم، والناحية اليسرى 9سم مما يهدد بانفجاره فى أى لحظة ويجعل الوفاة حتمية.
أجريت هذه الجراحة الدقيقة على يد الطاقم الطبي المتميز، الذي ضم كل من
أ.د/ إيهاب نبيل “استشاري جراحة الاوعية الدموية بمعهد ناصر للبحوث و العلاج، ومدرب الزمالة المصرية”.
أ.د/ محمد الشناوي “استشارى التخدير و مدرب الزمالة المصرية”.
د/ عبد الرحمن شهاب ” اخصائى جراحة الاوعية الدموية بمعهد ناصر للبحوث و العلاج”.
د/ أحمد رجب” اخصائى التخدير”
وبمعاونة نخبة من فرق تمريض عمليات مركز 30 يونيو بالإسماعيلية، شمل كل من:-
أدهم عكاشة.
فاطمة حسن
اسماء عبد السلام
محمود عثمان
صباح فهيم
وذلك تحت إشراف:-
دأحمد بسيونى ” مدير فرع هيئة الرعاية الصحية بالاسماعيلية”
دمحمد عبد العظيم ” مدير مركز 30 يونيو الدولي لجراحات الكُلى و المسالك البولية بالإسماعيلية.