كتب ضياء الدين اليماني

الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر .. انطلقت من أفواه جنود مصر وملأت سماء سيناء يوم  6 أكتوبر وذلك بعد تحطيم الجيش المصري خط بارليف وعبورهم قناة السويس، كلمة الله أكبر كانت كلمة السر في حرب اكتوبر، الله أكبر هو صوت المعركة، أطلقه جنود مصر المجاهدون في سبيل الله في ساح الوغَى، فيشعرون بعزة الله وقوته وكبريائه ومعيته، فيستمدون منه القوة والثبات والإخلاص والعزة .

الله أكبر كلمة صنعت في تاريخ المُسلمين العجائب، وبثت في أهلها من القوة ما استعلوا فيه على كل كبير سوى الله – عز شأنُه، وجل جلاله الله أكبر تتضاءل أمامها كبرياء كل متكبر، وعظمة كل متعاظم، تعلو على كل مظاهر الفساد والطغيان.

تحدث الفريق سعد الدين الشاذلي، رئيس هيئة أركان حرب القوات المسلحة الأسبق، إبان حرب أكتوبر 1973، والذي يعرف باسم «العقل المدبر» لحرب أكتوبر، في مذكراته عن حرب أكتوبر، عن قصة اختيار «الله أكبر» لتكون أقصر وأقوى خطبة في حرب أكتوبر، التي نحتفل بذكراها الـ47 في هذا اليوم.

وقال «الشاذلي»: «دخلت على اللواء عبدالمنعم واصل.. قائد الجيش الثالث الميداني، فوجدته يراجع الخطبة التي سوف يلقيها على جنوده عند بدء القتال وطلب رأيي فيها، قلت إنها خطبة ممتازة لكن لن يسمعها أحد وسط هدير المدافع والرشاشات وتساقط القتلى والجرحى.. في هذه الأجواء لن ينصت أحد..».
 
وأضاف «الشاذلي»: «ولمعت في ذهني فكرة بعثها الله لتوها.. لماذا لا نقوم بتوزيع مكبرات صوت على طول الجبهة، وننادي فيها: (الله أكبر).. وكانت هذه أقصر خطبة وأقواها».

وتابع «الشاذلي»: «اتصلت بمدير إدارة الشؤون العامة وطلبت منه تدبير 50 مكبر صوت ترانزيستور، على أن يتم تسليمها للجيشين الثاني والثالث قبل العاشرة من صباح اليوم التالي».

واستكمل «الشاذلي» حديثه قائلا: «وبالفعل، وضعت على كل كيلو فردين أو ثلاثة معهم مكبر صوت من الترانزيستور ويقولون (الله أكبر) وبالتالي كان الجنود يرددونها، وفي العاشر من رمضان يوم السبت السادس من أكتوبر الساعة الثانية والنصف ظهرا كانت الجبهة مشتعلة بنداء: (الله أكبر).. تردده موجات من عشرات الآلاف من الجنود خلف مكبرات الصوت في أثناء عبورهم للقناة وفي طريقهم لاقتحام خط بارليف».